دراسة وتعليم

القصة الكاملة للشابة الجزائرية التي أدهشت الأمريكين

 

تحولت الشابة الجزائرية أمينة مبيزاري، إلى حديث الصحافة الأمريكية والعربية التي وصفتها بالنابغة، بعد قبولها في 16 جامعة أمريكية من بينها سبع جامعات من أصل ثمانية جامعات مرموقة، لتصبح بذلك أول طالب في الولايات المتحدة الأمريكية يحقق نجاحًا بهذا الشكل منذ سنوات طويلة.

وكانت أمينة التي تبلغ 18 سنة من العمر وتحمل الجنسية الأمريكية قد تقدمت بطلب للتسجيل في مجموعة Ivy League التي تضم أرقى الجامعات الأمريكية وهي خائفة من عدم قبولها، وانتهى الأمر بقبولها في سبعة منها. بعد أيام من تقديم الطلب تلقت الفتاة رسالة قبول من جامعة Yale ثم تواصلت رسائل القبول من باقي الجامعات، برينستون، كورنيل، براون، بنسلفانيا، كولومبيا ودارتموث، في حين صنفتها جامعة “هافارد” في قائمة الإحتياط.

قبلت من كل الجامعات

حصلت أمينة على قبول كل هذه الجامعات رغم أن كل واحدة من هذه الجامعات لا تقبل سنويًا إلا ما بين 5 إلى 15% من الطلاب بعد اختيار الأفضل من بينهم. وتقول الشابة:

“إنه أمر مضحك الآن عندما قبلت في أغلبية هذه الجامعات، التفكير مرة أخرى في السبب الذي جعلني أقدم طلبا في العديد منها”.

وليس من المعتاد أن تكون المدرسة التي درست بها أمينة حاضرة في هذه الجامعات المرموقة، حيث تمكن طالب واحد فقط في أرلينغتون بولاية تكساس من الحصول على قبول في السنوات الـست الماضية، وطالب من هيوستن خلال السنوات الأربع الماضية، فالشابة الجزائرية تقطن في مدينة تدعى “اليف” تقع في جنوب غرب أمريكا التي تعد من المدن النائية وليس من المعتاد أن يحصل طلابها على قبول الجامعات المرموقة.

نجحت بعدما كانت تعاني في صغرها من عصر القراءة

لكن الفتاة الجزائرية الأصل، أمينة  استطاعت تحقيق نجاح خيالي، بعدما كانت تعاني في صغرها من عسر القراءة، عندما أوضحت معلمة لوالدتها، أن ابنتها  هي التلميذة الأقل مستوى في القسم، وتجد صعوبات في القراءة والتعرف على الحروف. وهو ما دفع والدتها والطفلة إلى قضاء ساعات طويلة في قراءة الإنجليزية، لتصبح في نهاية المطاف “أفضل طالب” في نظر أستاذتها. بعد عام فقط من ذلك، تم تصنيفها كتلميذة “موهوبة ومتفوقة” في امتحان مدرستها.

طالبة متفوقة متميزة

قالت مدرستها السابقة “سابينا بيج” عن قبولها في كل تلك الجامعات: “لم أتفاجأ عندما علمت أن أمينة تم قبولها في 7 جامعات كبيرة، فأمينة كانت طالبة متفوقة متميزة، من الصعب أن تصاب بالغضب أو الإحباط، دائمًا كانت تُظهر تحدي كبير لتحقيق أحلامها التي كانت واضحة أمامها طول الوقت، وكانت كلما تفشل أو تتعثر خُطواتها لتحقيق النجاح، تُصر على الاستمرار والمحاولة من جديد حتى تصل لهدفها”.

 رئيسة لمجلس رابطة الطلاب في تكساس

تواصلت جهودها، وأصبحت  رئيسة لمجلس رابطة الطلاب في تكساس الذي يشرف عن 1300 مدرسة في المنطقة. تم اختيارها لتصبح مندوب أو ممثل عن ولاية تكساس في برنامج السيناتور للشباب الذي له اعتبار وثقل كبير في الولايات الأمريكية المتحدة، وقابلها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أحد اللقاءات التي يقوم بها للتحدث مع الشباب النابغين أمثالها.

 تطمح الآن إلى ممارسة السياسة

أمينة  تطمح الآن إلى ممارسة السياسة، بعدما قررت أن تلتحق بجامعة “يل” ودراسة العلوم السياسية، وتحلم  أن تصبح عضوًا في مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة. وتقول أمينة:

“لا تقل أبدًا أنك أقل من أي شخص آخر جاء من منطقة أخرى، أنت أيضًا قادر على أي شخص”.

 

 

حول الكاتب

هيئة تحرير أقلام

الحساب الخاص بإدارة منصة أقلام.