دراسة وتعليم

دليلك للدراسة في ألمانيا

أصبحت الجامعات الألمانية تستقطب طلاب الدراسات العليا الجزائريين بشكل متزايد، إذا كنت ترغب بالدراسة في إحدى أعرق الجامعات هناك، إليك هذا الدليل حول كل ما تحتاج لمعرفته عن الدراسة في هذا البلد.

التسجيل في إحدى الجامعات

من أجل الدراسة في ألمانيا، يجب على الطالب المتشرح الحصول على

قبول التسجيل الجامعي وقبول لغة من إحدى الجامعات الألمانية. بعد ذلك يجب أن يقوم بفتح حساب بنكي في إحدى البنوك الألمانية وإيداع مبلغ 8670 آلاف يورو في الحساب، ويجب أن يكون الحساب عليه تفاصيل حجز شهرية تمكن صاحبه من سحب مبلغ شهري لمدة عام من المبلغ الذي تم إيداعه في الحساب من أجل الإنفاق.

التقديم على القبول الجامعي في ألمانيا يتم بطريقتين:

الطريقة الأولى في تأمين قبول جامعي من أجل التسجيل من خلال الجامعة مباشرة، وتعتمد هذه الطريقة على تواصل الشخص مع الجامعة الألمانية التي يرغب في الدراسة فيها مباشرة للحصول على قبول جامعي لديها.

وطريقة التواصل مع الجامعات في ألمانيا تكون عن طريق الموقع الإلكتروني لكل جامعة. حيث تضع كل جامعة على موقعها متطلبات وشروط الحصول على قبول التسجيل الجامعي لديها، وهناك من تقبل طلبات القبولات الجامعية مباشرة، وهناك من تشترط التقديم عن طريق مؤسسة “اليوني اسست”.

 الطريقة الثانية الحصول على القبول عن طريق مؤسسة “اليوني اسيست”، ويتمحور دور المؤسسة حول دراسة الطلبات وتقديمها للجامعات الألمانية لتقييمها، ومن ثم تنظر الجامعة في الطلب المقيم والمرسل من قبل المؤسسة وتقرر الجامعة هل تمنح صاحب الطلب  قبول جامعي للتسجيل بها أم لا.

مستوى اللغة الألمانية شهادة اللغة تعتبر شرط أساسي للدراسة في ألمانيا. وهناك عدة إمتحانات لتحديد المستوى، لكن أغلب الجامعات الألمانية تطلب شهادة اللغة الألمانية .B1

أولا يجب على الطالب اجتياز إمتحان المستوى الأول – A1 –ويتم الوصول إلى هذا المستوى بعد 120 – 300 ساعة من التدريس. بعد اجتياز هذا الامتحان بنجاح، يمكن إثبات التمكن من اللغة الألمانية في المواقف السهلة. يتم بعدها الانتقال إلى شهادة في اللغة الألمانية – Zertifikat Deutsch – ZD وتتفق مع المستوى B1 من الإطار الأوربي العام. للوصول إلى هذا المستوى يجب تلقي ما بين 350 إلى 600 ساعة من التدريس. أي أن الطالب متمكن من إتقان اللغة بالدرجة اللازمة للدراسة.

يمكن أيضا تقديم اختبار الألمانية كلغة أجنبية – TestDaF

من أجل التسجيل في الجامعات. ويتكون من قسم خاص بالاستماع، وقسم خاص بالقراءة، وقسم خاص بالكتابة، واختبار شفهي. يعقد الاختبار أربع أو خمس مرات في السنة. يتسلم كل مشارك في الاختبار شهادة مفصلة ويحصل على درجات منفصلة لكل من الأقسام الأربعة، مما يمنح صورة أكثر تفصيلاً لمهارات الطالب اللغوية.

من المكن أيضا إجراء امتحان دخول الكليات والجامعات الألمانية – DSHويتكون الامتحان من جزء شفهي وآخر تحريري. يغطي الجزء التحريري مهارات الاستماع والقراءة والكتابة وفهم وكتابة نصوص متخصصة.

على الطالب التسجيل في عدة دورات في اللغة الألمانية لتقوية اللغة بشكل جيد أثناء الدراسة لأن اللغة عامل كبير في الدراسة وفي المجتمع الألماني بشكل عام، لأن أغلب الألمانيين لا يتحدثون الإنجليزية.

أفضل الجامعات الألمانية

تتميز ألمانيا بعدة جامعات معروفة ومرموقة يمكن للطلاب الإلتحاق بها، ومن بينها جامعة “هايدلبيرغ” تأسست في عام 1386م، وتعد جامعة من أقدم الجامعات، وتعتمد على البحث العلمي بشكل أساسي.

تضم 12 كلية، وتمنح الشهادات في أكثر من مائة تخصص، منها طب الأمراض العقلية، وعلم الاجتماع الحديث، وعلم النفس الدوائي، والفيزياء البيئية. انضمت الجامعة إلى رابطة الجامعات البحثية في أوروبا، وتعد من أشهر الجامعات فى ألمانيا على الإطلاق.

تعتبر  جامعة “آخن”  من أعرق الجامعات الألمانية وعضو في اتحاد الجامعات الأوروبي،  تأسست في 1870م. تضم 120 تخصصاً، ويسجل فيها سنوياً ما يقارب 5000 طالب وافد من أنحاء العالم.

تتمتع جامعة “برلين الحرة” بشهرة كبيرة في ألمانيا وأوروبا، وتعتمد في نظامها التعليمي على البحث العلمي المتخصص في العلوم الإنسانية والاجتماعية والصحية، وتضم العديد من التخصصات ومنها الصيدلة والأعمال والاقتصاد والحاسب الآلي والطب وعلم النفس والتربية وغيرها.

تعد جامعة “دويسبورغ ايسن” رائدة في مجال البحوث التطبيقية في مجالات مختلفة، وتضم العديد من المجالات المتنوعة المتمثلة في العلوم الإنسانية والاجتماعية المتنوعة.

تعتبر جامعة “فرايبورغ” إحدى أفضل جامعات ألمانيا وأعرقها، يعود تاريخ تأسست في 1457م، وتخرج من الجامعة العديد من الشخصيات الحائزة على جائزة نوبل، وتضم جامعة فرايبورغ العديد من الأقسام منها العلوم الاجتماعية والفلسفة والغابات، كما تضم قسم خاص بتقنية الأنظمة الدقيقة.

ومن الجامعات المرموقة أيضا، جامعة “كونستانس” تضم العديد من التخصصات منها الرياضيات وعلوم الحاسب والإحصاء والفيزياء والكيمياء والأحياء، ومن التخصصات الأدبية علم النفس والأدب، والقانون وعلم الاقتصاد والسياسة واللغويات وغيرها. وجامعة “لودفيش ماكسيميليانس” تضم التخصصات العلمية والأدبية،  وجامعة “ميونخ التقنية” تضم أقسام متعددة في مجالات الرياضيات والفيزياء والكيمياء والهندسة والاقتصاد، ومجال تصميم الآلات والإلكترونيات. وجامعة “هامبورج” تضم أكثر من 120 تخصصاً، وتتميز بوجود العديد من المتاحف فيها.

تكاليف الدراسة

تكلفة الدراسة والحياة بصفة عامة في ألمانيا متوسطة، تقدر بحدود 800 يورو في الشهر، تشمل مصاريف الدراسة والحياة بصفة عامة مثل السكن، اللباس، الأكل، الانترنت والهاتف وغيرها.

وتعتبر الدراسة في الجامعات الألمانية الحكومية شبه مجانية، حيث تبدأ رسوم الفصل الدراسي من 300 يورو وتصل إلى 600 يورو، مع الإستفادة من النقل المجاني للطلاب داخل المدينة التي يقيمون بها باستخدام البطاقة التي يحصلون عليها من الجامعة.

تشترط بعض الجامعات أن يملك الطالب مبلغ 8 آلاف يورو في حساب بنكي مجمد في ألمانيا، على أن يأخذ الطالب جزء من المبلغ بشكل شهري.

عمل الطلاب

تتميز ألمانيا كوجهة للدراسة، بإمكانية عمل الطلاب وبالتالي قدرتهم على تغطية تكاليف الحياة بالموازاة مع الدراسة في نفس الوقت. ويخضع عمل الطلاب إلى قوانين وتنظيمات، حيث يسمح القانون الألماني للطالب بالعمل بجانب الدراسة لمدة 20 ساعة أسبوعيا.

متوسط أجر العمل في الساعة في ألمانيا الشرقية يتراوح ما بين 4 إلى 5.5 يورو ونصف يزيد أو يقل بقليل، وعند العمل مدة الـ 4 ساعات المسموح بهم بشكل قانوني وكان متوسط ما يحصل عليه الطالب مقابل ساعة العمل 5 يورو فقط، فسيكون ما يحصل عليه الطالب 20 يورو مقابل 4 ساعات عمل، وعند العمل  20 يوم عمل في الشهر فسيكون الناتج 400 يورو في الشهر.

يمكن أن يعمل الطالب في أيام العطل، لكن لا يجب أن يتم كشفه خلال فترة العطلات الأسبوعية، كذلك خلال العطلات السنوية والنصف سنوية، يمكن للطالب العمل بدوام كامل، ودون عدد ساعات محددة لأنه لا يدرس في هذه الفترة، وبالتالي يمكن أن يوفر فوق معدل انفاقه الشهري.

وفي ألمانيا الغربية متوسط ساعة العمل للطلاب تقدر من 6 إلى 7.5 يورو يزيد أو يقل قليلاً، وعند العمل مدة الـ 4 ساعات المسموح بهم بشكل قانوني إذا كان مقابل ساعة العمل 6 يورو فقط، فسيكون ما يحصل عليه الطالب 24 يورو، مقابل 20 يوم عمل في الشهر فسيكون الناتج 480 يور في الشهر.

ويسمح العمل أثناء الدراسة للطالب بالإنخراط في سوق العمل في المانيا والتعرف عليه إلى غاية إنهاء المرحلة الدراسية، وهو ما يجعل فرصة حصوله على عمل بعد الإنتهاء من المرحلة الدراسية أكبر. يمكن أيضا للطالب البقاء في منصب العمل الذي كان يشغله أثناء الدراسة وتحويل إقامة الطالب إلى إقامة عمل والعمل بدوام كامل، إلى غاية إيجاد عمل مناسب إن لم يكن العمل مناسب.

حول الكاتب

هيئة تحرير أقلام