دراسة وتعليم

5 أشياء يجب أن تفعلها في الجامعة

بعد حصولك على شهادة البكالوريا ستشعر بأنك قد حققت نجاحا باهرا فتح لك الالتحاق بالجامعة، لكن احذر أن تحول هذا الحلم إلى روتين تعليمي ينتهي بالحصول على شهادة التخرج، لهذا لا تفوت أهم 5 أشياء يجب أن تفعلها في الجامعة.

إن الفئة الأكبر من الطلاب يختزلون أيام دراستهم الجامعية  في تلقي الدروس واجراء الإمتحانات والحصول على الشهادة الجامعية في الأخير، بينما هناك فئة أصغر ترفض أن تعيش حياتها الجامعية  بنفس الطريقة التي درست بها في الثانوية، وترفع سقف الأشياء التي يجب أن تفعلها.

1.شارك في التظاهرات

لا تفوت فرصة المشاركة في التظاهرات مهما كان نوعها، مثل معارض الكتاب التي تنظمها الكليات أو صالونات المنتجات الثقافية التي تقام داخل الجامعات، وغيرها من التظاهرات العلمية والثقافية التي يسهر على تنظيمها الطلاب عادة بالتعاون مع إدارة جامعاتهم في مناسبات وطنية أو علمية مثل عيد الطالب، عيد العلم أو بعض الأعياد الدينية أيضا. في هذا المجال بالذات عليك أن تكون مشاركا فعالا وعرض خدماتك لانجاح التظاهرة لأن الأمر سيسمح لك باثراء مجال معارفك ويمنحك صورة واضحة وعملية عن طريقة المشاركة في التظاهرات ويعلمك التواصل مع الآخرين بشكل أفضل.

2.ساهم في تنظيم حدث

حاول خلال مسار دراستك الجامعي أن تشارك في تنظيم حدث واحد على الأقل بشكل أساسي، وباعتبارك عضوا منظما بشكل مباشر ولا تجعل مهمتك تقتصر على مجرد المشاركة. اختر حدثا اقترح زملاؤك تنظيمه ووجدته يدخل ضمن اهتماماتك وأعرض عليهم المشاركة في تنظيمه من البداية إلى النهاية، وإذا كان في رأسك فكرة حول تنظيم حدث معين لا تتردد قم بتقديم اقتراحك إلى المسؤولين بالجامعة وحاول إقناعهم بأهمية الحدث وأشرف بنفسك على عملية التنظيم. هذا الأمر سيعطيك تجربة ميدانية عن عملية التنظيم والإدارة وخاصة العمل الجماعي، أي ضمن فريق عمل، سيعلمك أيضا كيفية التعامل مع الأمور من خلال الصعوبات التي ستواجهك أثناء التنظيم.

3.انخرط في نادي جامعي

في الجامعة ستجد العديد من النوادي الجامعية في مجالات مختلفة، ثقافية، علمية، فكرية، رياضية وغيرها، وكل ما عليك أن تختار النادي الذي يدخل في إطار اهتماماتك وهواياته والإنخراط به. في العادة  يبادر الطلاب كمجموعات من الأصدقاء تجمعهم نفس الاهتمامات أو الهوايات إلى تأسيس نوادي، وبعد تخرجهم يستلم غيرهم المشعل وتصبح بمرور الوقت هذه النوادي راسخة في الجامعة، لكن هذا لا يعني عدم وجود مجال لتأسيس نادي جديد. إذا لم تجد ما يلبي حاجتك فهذا دليل على وجود نقص، فمثلا إذا كنت تمارس هواية الشطرنج ولم تجد اللعبة في النادي الرياضي الخاصة بجامعتك يمكنك إقتراح إضافتها، وإذا وجدت الكثير من المهتمين مثلك باللعبة يمكنك أن تؤسس نادي خاص بالشطرنج. ولا تنسى أن النوادي تساهم بشكل كبير في تنمية قدراتك  الفكرية والعلمية وتحقق لك جانبا من الترفيه والتألق من خلال المشاركة في منافسات رياضية ومعرفية.

4.قدم مداخلة علمية

أنت طالب وبإمكانك إجراء دراسة علمية منهجية، أو كتابة مقال تحليلي أكاديمي ومن حقك طبعا أن تقدم مداخلة في ملتقى علمي تحتضنه الجامعة أو الكلية التي تدرس بها. انزع من رأسك فكرة أن المشاركة في الملتقيات حكرا على الباحثين في مراحل علمية متقدمة أو الأساتذة فقط، وأخبر نفسك بأنك طالب جامعي وبإمكانك تقديم مداخلة أمام الجمهور من زملائك في الدراسة وأساتذة وباحثين، وكن مستعدا لقبول النقد. قبل ذلك تقرب من أحد الأساتذة الذين تثق بهم ويشجعون الطلاب، أعرض عليه مداخلتك وأطلب منه أن يمنحك بعض الملاحظات لتصحيح بحثك وإثرائه. لن تخرج من هذه التجربة كما دخلتها أبدا، ستكون قد تعلمت طريقة الإلقاء أمام الجمهور وتقبل النقد وربما الإجابة على أسئلة الحضور. ستكون أيضا قد كونت علاقات مع الأساتذة من داخل وخارج الجامعة.

  1. أخرج في رحلة استكشافية

عليك الخروج في رحلة استكشافية، ولا تعتقد أن الأمر صعب جدا لأن المنظمات الطلابية تنظم بشكل دوري خرجات في رحلات استكشافية، كل ما عليك فعله أن تتابع الإعلانات عنها والتقدم لتسجيل نفس في قائمة الراغبين بالذهاب في الرحلة. لا تفكر كثيرا في المنطقة التي ستقوم باكتشافها لأن كل منطقة ستجد فيها شيئا لم تجده في منطقة أخرى أكيد، ولا تتردد في الذهاب حتى لو كنت قد زرت من قبل ذلك المكان، أكيد هناك ما ستكتشفه هذه المرة. والأهم من كل ذلك لا تجعل المال يقف عائقا أمام خوضك لهذه التجربة، تذكر أن القليل منه يكفي، قم بادخار مبلغ صغير وأخرج للاستكشاف رفقة الطلاب. ستبعد الرحلة عن الروتين الذي كنت تعيشه وستجدد طاقتك ونشاطك هذا أمر أكيد لكنها ستعلمك أيضا كيف تكتشف الأماكن والتعايش مع الآخرين في البرية.

حول الكاتب

هيئة تحرير أقلام