سياحة

4 أسباب تدفعك لزيارة “تاغيت”

الكاتب طالبي يحي

منطقة لا تعترف بالغزل والكتابة بل تعترف بزوارها التي تحتضنهم في كل وقت، إنها مدينة تاغيت السياحية أو كما يطلق عليها جوهرة الساورة. تبعد عن مقر الولاية حوالي 93 كلم كما يحدها من الشرق العرق الغربي الكبير ومن الغرب العبادلة ومن الشمال بني ونيف وبشار أما من الجنوب إقلي وبني عباس، مساحتها 8040 كلم2 . أصل كلمة تاغيت يشتق من عدة مفردات فالأولى تاغونت وتعني بالبربرية الحجرة أو تغليت وتعني الهضبة أو آغل وهو الذراع بحيث قال البعض هو المكان الضيق بين الجبل والكثبان الرملية. تزخر جوهرة الساورة بجمالها ذو الواحات الجميلة والكثبان الرملية الخلابة التي تمتد على العرق الغربي الكبير، زيادة على امتدادها على الصحراء الصخرية “الحمادة” وواحة النخيل التي تمتد على 18 كيلومترا بقصورها الستة. وإليك أربع أسباب لزيارة “تاغيت”:

 

وجهة لا تعتـــرف بالفصـــــول

إذا كنت تبحث عن وجهة سياحية في الجزائر يمكنك الذهاب إليها في كل الفصول، فأمامك  خيار واحد، اشتري تذكرة إلى “تاغيت”. الميزة التي تعرف بها المنطقة أنها مناسبة للسياحة في كل وقت. شتاء وخريفا وصيفا وربيعا، لا تخلوا المنطقة من الزوار.

قصر سياحي بامتياز

تحتوي مدينة تاغيت على القصر القديم الذي يعتبر معلما تاريخيا يروي مختلف الفترات الزمنية في القديم الذي عاشها أبناء المنطقة ، كما يتوفر على بابان الأول أساسي لدخول الزوار والثاني يوجد بالجهة الخلفية من القصر يقودك إلى واحة النخيل ، كما عرف القصر ترميما واسعا لإعادة المعالم التي فقدها  من الزمن. أما من حيث الواحات الذي ذكرنا سابقا نجد أن تاغيت تحتوي على 100 ألف نخلة وتنتج حوالي 50 نوعا من التمور من بينها : اليابسة والمعسلة، الحميرة،…وغيرها من الانواع الاخرى.

الفنــدق البهــي

سحر مدينة تاغيت جعلها مركز هاما لجذب السياح سواء من داخل الوطن أو خارجه لهذا حملت بين ذراعيها فندق بواصفات 3 نجوم الذي صمم من طرف المهندس الايطالي puchita بحيث أن تاريخ الافتتاح كان في سنة 1969 ، الفندق يتوفر على 60غرفة بمعدل 120 سرير ومطعم يقدم أشهى المأكولات كما يحتوي أيضا على 02 قاعة اجتماعات.

النقوش الصخرية

لا تخرج من عروس الساورة دون المرور على الزاوية التحتانية التي توصلك إلى مكان النقوش الصخرية أو ما تسمى عند سكان المنطقة (الحجرة) لمشاهدة إبداعات الإنسان في النقش على الحجر والذي يعود تاريخها إلى 10 ألاف سنة قبل الميلاد كما يعتبر الفن الصخري من أهم وأقدم الدلائل في العصر القديم.

حول الكاتب

طالبي يحي