شخصيات وأعلام

تعرف على الجزائري الذي أدخل العربية للكمبيوتر

الكاتب مريم الهادف

قدرتك على الكتابة والقراءة عبر الكمبيوتر وتصفح جميع محركات البحث  باللغة العربية، ارتبطت بعبقرية باحث جزائري ينحدر من قرية مداوروش بسوق أهراس، تمكن من إدخال اللغة العربية إلى الحواسيب، فهل سمعت عنه من قبل؟

قام الباحث الجزائري بشير حليمي المقيم في كندا، بإطلاق أول مشروع لتعريب الحاسب الآلي، سنة 1985، من أجل جعل المستخدمين قادرين على إستخدام اللعربية بخط سليم وبدون أي انحرافات عبر كل محركات البحث وتكنولوجية الحاسب الآلي. وكان برنامج التعريب يحمل اسم “اليس”، إختصارا لأربعة أحرف تعني “نظام المعلوماتية العربي اللاتيني”.

في سنة 1986 تم بيع هذه التكنولوجية الجديدة المتمثلة في ادخال العربية إلى الكمبيوتر إلى شركة “ميكروسوفت” التي قامت بتطبيقها على الحواسيب بالشكل الذي نعرفه اليوم.

تحصل  بشير حليمي على شهادة البكالوريا في الجزائر وبالتحديد بولاية عنابة، ثم سافر إلى كندا سنة 1975، لإكمال دراسته الجامعية، تخصص في مجال المعلوماتية، البرمجة والأبحاث الرقمية، وهناك أسس شركة “سبيتش موبيليتي” للإتصالات. أنشىء الشاب عدة شركات أخرى في كندا لكنها لم تكن موجهة للسوق الكندي وإنما كانت تستهدف العالم العربي. حيث ساهم في إطلاق أول آلة “تلكس” بالعربية-الفرنسية، وكان هو من رسم حروفها قبل أن يتم صناعتها في سوريا.

ولأن الباحث كان يتقن اللغة العربية ويحب لغته أدخلها إلى الحواسيب، بعد ذلك تفرغ للبحث في مجال تقنيات التواصل، حيث قام أيضا بتطوير برامج اتصالات الهواتف الذكية لتسهيل عمل الأفراد وأصحاب الشركات، وتعمل هذه التقنية الجديدة على قدرة الهواتف النقالة بتلقي الأوامر صوتيا من قبل المستخدم وتنفيذ العمليات المطلوبة من خلال قدرته على فهم اللغة، فإذا كان المستخدم مثلا يقود السيارة يمكن أن يوجه أمرا لهاتفه بأن يقرأ له مثلا رسالة البريد الإلكتروني التي وصلته، فيستجيب الهاتف للأمر ويقوم بقراءة الرسالة.

 

حول الكاتب

مريم الهادف