شخصيات وأعلام

المرأة الجزائرية التي رسمها بيكاسو

الكاتب مريم الهادف

 

حققت شهرة بيكاسو العالمية ولوحاته ما لم يحققه أي رسام قبله ولا بعده، حتى أصبح اسم بيكاسو مرادفا للإبداع في الرسم. وليس من السهل أن تلهم امرأة رساما عالميا بحجم بيكاسو وتجعله يجسدها في إحدى لوحاته التي تباع بملايين الدولارات. من بين النساء القلائل اللواتي ألهمن هذا الفنان، امرأة جزائرية جعلته يبدع في رسمها في إحدى أروع لوحاته، توقع من تكون.

 

أعجب بيكاسو بالمناضلة الشجاعة جميلة بوباشا، فقام برسمها في بورتريه لكتاب المحامية جيزيل حليمي وسيمون دي بوفوار سنة 1962 لتكون بذلك ملهمة الرسام العالمي بصلابتها وقوتها التي عرفت بها ابنة العاصمة وبالتحديد مدينة بولوغين التي ولدت بها جميلة بوباشا في 9 فيفري 1938، وكبرت بها، درست بدالي إبراهيم قبل أن تنخرط في الثورة التحريرية كفدائية تقوم بزرع القنابل، سنة 1959. تم توقيفها في 06 فبراير 1960 وهي متلبسة بعملية فدائية ووضعت في السجن العسكري أين تعرضت للتعذيب من قبل الاحتلال الفرنسي،حكم عليها بالإعدام سنة 1961.

تعاطف شخصيات عالمية مع قضيتها

حصلت المناضلة الجزائرية على تعاطف العديد من الشخصيات العالمية بسبب شجاعتها والقوة التي أظهرتها وصمودها في وجه التعذيب، منهم الرئيس الأمريكي كنيدي والزعيم الصيني ماوتسي تونغ، والكاتب الفرنسي جون بول سارتر والصحفية سيمون دي بوفوار الكاتب لويس أراغون وتطوع الكثير من المحامين للدفاع عنها في مقدمتهم جيزال حليمي.

تم الإفراج عنها بموجب اتفاقيات ايفيان في 07 مايو 1962 لتنظم إلى أول مجلس وطني للجزائر المستقلة.

إنها باختصار واحدة من جميلات الجزائر الثلاث.

 

حول الكاتب

مريم الهادف