علوم وتكنولوجيا

انتخاب باحثة جزائرية عضو في الأكاديمية الأمريكية للعلوم

انتخاب باحثة جزائرية عضو في الأكاديمية الأمريكية للعلوم

 

تم انتخاب الباحثة الجزائرية ياسمين بلقايد عضو، مدى الحياة، في الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم، وذلك  لأبحاثها وإنجازاتها في مجال علم المناعة.

وكانت الباحثة بلقايد و20 شريك آخر أجنبي التحقوا بهذه المؤسسة  الأمريكية المرموقة، التي تضم 2280 عضو نشيط و475 عضو غير أمريكي.

تحصلت الباحثة  الجزائرية ياسمين على شهادة الدكتوراه سنة 1996، من معهد باستور في فرنسا، ببحثها حول  الاستجابات الفطرية لعدوى طفيل الليشمانيا. وبعد زمالة ما بعد الدكتوراه عملت في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية “NIAID”، وتمحورت دراساتها حول تنظيم جهاز المناعة خلال العدوى الليشمانيا. التحقت للعمل كأستاذ مساعد في عام 2002 بمؤسسة “أبحاث مستشفى الأطفال” التي تأسست في سينسيناتي.  وفي عام 2005، انضمت إلى مخبر الأمراض الطفيلية. عملت منذ عام 2008، كأستاذ مساعد في جامعة بنسلفانيا.

ويعتبر داء الليشمانيات ثاني أكبر قاتل طفيلي في العالم بعد الملاريا، وإذا ترك دون علاج يؤذي دائما إلى الموت، وحسب منظمة الصحة العالمية فإن هذا المرض تسببه طفيليات بروتينية من جنس الليشمانيا. تظهر أعراضه في الحمى وفقدان الوزن والتعب  وتضخم كبير في الكبد والطحال. وهو ماجعل أبحاث الجزائرية ياسمين بلقايد في هذا المجال تلقى الترحيب من المؤسسات العلمية المرموقة على غرار الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم.

وتمحورت دراسة الباحثة حول الاستجابة لعدوى ليشمانيا، والتي تختلف من حيث ليس القوة وفي نوع رد الفعل المناعي للمريض، حيث يظهر لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من العدوى عن طريق سلالات من الليشمانيا التي تسبب داء الليشمانيات الحشوي سلسلة متصلة من الاستجابات المناعية من واقية إلى غير واقية.

نشرت بلقايد العديد من الأبحاث والدراسات في مجال المناعة حول الأمراض المعدية والطفيلية، مسببات الأمراض الجلدية والجهاز الهضمي، الميكروبات، مناعة الأنسجة والعدوى، مكافحة الالتهابات، الاستراتيجيات التي وضعتها الأنسجة للحفاظ على سلامتها أثناء الالتهاب وغيرها.

تقارير عن الباحثة بلقايد وعن مجال بحثها

 

للإطلاع على بعض  أبحاث بلقايد من هنا: https://irp.nih.gov/pi/yasmine-belkaid

 

حول الكاتب

هيئة تحرير أقلام

الحساب الخاص بإدارة منصة أقلام.