من نحن؟

في كهف مظلم وعالم غارق في الجهل والصراعات، خاطب الله نبيه محمد في سورة العلق”اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ”.

من هنا استوحت منصة “أقلام” اسمها، ايمانا منها بقوة ما تسطره من كلمات وأفكار وتدونه من معارف وعلوم في بناء الحضارة وتطوير المجتمع، وبعث النور في النفوس وإضاءة شموع الأمل، وتحرير العقول.

بـالـ”الأقلام” فقط تكبر أحلام الشباب وتنمو طموحاتهم وتتفجر طاقاتهم في العلوم والفنون، وبها أيضا تتحقق مشاريعهم في ريادة الأعمال والتكنولوجيا وفي الصحة والتعليم. يكفي أن نحارب عبر المنصة بـ”أقلامنا” لنكسب معارك الحياة، ونلهم غيرنا، ونرفع شعارا واحدا “بأقلامنا نرتقي”، يعكس حماسنا لإكتشاف مواهب وإبداع شبابنا، وخلق محتوى إعلامي متميز، ينشر ثقافة التدوين ويحترم عقل القارىء فلا يسيء للقيم ولا يميز بين الأقليات العرقية.

قبل أربعة عشر قرنا، الآن، وبعد قرون قادمة كانت وستظل “أقلام” السبيل الوحيد لـ”نرتقي”.